منتديات الاولى للســـادة الأشــراف الياسر الرســـمية
اهــــلابـــك اخــــي الـــزائـــر الكريــم فــــــي


مــوقـــع الرســمي للســـادة الأشــراف الياسر




منتديات الاولى للســـادة الأشــراف الياسر الرســـمية

منتديات الاولى للســـادة الأشــراف الياسر الرســـمية
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  فتاوى وآراء عدد من أعلام ومراجع الدين والفقهاء الشيعة في حرمة التطبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد السويط
مؤسس شبكات ومواقع السادة الاشراف الياسر
مؤسس شبكات ومواقع السادة الاشراف الياسر
avatar



نقاط : 1129059

تاريخ التسجيل : 21/01/2009

العمر : 37

الدولة : الكويت

الهوايات : بحث بتاريخ الانساب

العمل : مؤرخ ونسابة محقق بتاريخ الانساب / مؤسس شبكات ومواقع الساده الاشراف الياسر

القبيلة : السادة السويط

المزاج : مستقل

الموقع : موقع الساده الاشراف الياسر

عدد المساهمات : 515

الشعبية : 6

:


مُساهمةموضوع: فتاوى وآراء عدد من أعلام ومراجع الدين والفقهاء الشيعة في حرمة التطبير    الأحد نوفمبر 25, 2012 6:39 pm





فتاوى وآراء عدد من أعلام ومراجع الدين والفقهاء الشيعة في حرمة التطبير

بعد أن أفتى سماحة المرجع آية الله العظمى
الشيخ محمد اليعقوبي (دام ظله) بحرمة التطبير ثارت ثائرت الكثيرين ممن
يرتقون المنابر ويدعون إلى احترام آراء باقي المسلمين وعدم التعرض لهم لا
بالأقوال ولا بالكلمات الجارحة طلباً للوحدة وحفاظاً على الكيان الإسلامي
من التصدع خصوصاً ونحن في مواجهة تحديات كبيرة مع غير المسلمين وهو أمر
يُشكرون عليه ولكنهم وعند صدور الفتوى الجريئة الشجاعة لسماحة المرجع
اليعقوبي (دامت بركاته) كما عودنا في الكثير من مواقفه انبرى بعض
الانتهازية والمتطفلين على المنبر وحشروا أنوفهم في مجال يفوق قابليات
عقولهم وبدأوا بالرد العنيف والتشهير على كل من أوصله الدليل إلى حرمة هذه
الممارسة الدخيلة علينا ولم يحفظ أولئك وحدة المذهب أو يصونوا كرامة علمائه
الأعلام ، بل استغلوا سذاجة الكثير من العوام ليعملوا بقاعدة أطفئ سراج
العقل واتبعني ، حتى وصل بهم الاستخفاف بعقولنا لأن يطرحوا أموراً ما أنزل
الله تعالى بها من سلطان فقد أبطلها العقل والمنطق والواقع كقول أحدهم من
على المنبر وعلى الهواء وبمتابعة جميع العالم بأن من يجامع زوجته ويقول يا
حسين ثلاثاً سيولد له ولد أشقر وعيونه خضراء؟؟؟!!! ، وأرجو أن لا يُفهم
كلامي بصورة خاطئة فنحن نعلم جيداً ما للحسين (عليه السلام) وباقي
المعصومين (صلوات الله تعالى عليهم أجمعين ) من كرامة عند الله تعالى وأن
هناك الكثير من الأمور التي تحصل لشيعتهم ببركة التوسل بهم إلى الله تعالى ،
ولكن ذلك ليس بالأمر الذي يُسوغ للبعض الإفتراء على الله تعالى وعلى
المعصومين (عليهم السلام) ، أما بالنسبة لحرمة التطبير فلم يكن سماحة
المرجع اليعقوبي (دام ظله) أول من قال بذلك بل سبقه في ذلك الكثير من أعلام
الشيعة وعلمائها ومنهم من تحلى بالشجاعة والجرأة وصرح بذلك ومنهم من احتفظ
بذلك في طيات كتبه ،
ومن أبرز المراجع الذين ذهبوا الى حرمة التطبير في السابق او في عصرنا الحاضر:
1. الامام الخميني
2. العلامة السيد محسن الامين العاملي
3. السيد ابوالحسن الاصفهاني
4. السيد هبة الدين الشهرستاني
5. الشيخ عبدالكريم الجزائري
6. السيد محسن الحكيم
7. السيد علي السيستاني
8. السيد محمد باقر الحكيم
9. الشيخ محمد على الاراكي
10. الشيخ حسين نوري الهمداني
11. السيد كاظم الحائري
12. الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
13. السيد محمد حسين فضل الله ..
14. الشيخ بشير النجفي
15. الشيخ هادي معرفه
16- السيد الهاشمي
17 - الايرواني
18 - المشكيني
19 - صانعي
20 - اللنكراني
21 - فتوى للسيد محسن الحكيم يحرم التطبيربالعنوان الثانوي وقد نقلها السيد محمد باقر
الحكيم .
22وحتى السيد السيستاني يرى بحرمة التطبير بالعنوان الثانوي (اذا كان التطبير يؤدي الى السخريه والهتك بالمذهب ).

23. ولم يعتبرها السيدالخوئي من الشعائر وأفتى بعدم جوازها اذا ادت الى هتك حرمة ووهن المذهب .. كما أن الشيخ التبريز أخرجها من الشعائر.

**أية الله العظمى السيد محسن الحكيم (( إن هذه الممارسات ( التطبير) ليست
فقط مجرد ممارسات ... هي ليست من الدين وليست من الأمور المستحبة بل هذه
الممارسات أيضا مضرة بالمسلمين وفي فهم الإسلام الأصيل وفي فهم أهل البيت
عليهم السلام ولم أر أي من العلماء عندما راجعت النصوص والفتاوى يقول بان
هذا العمل مستحب يمكن إن تقترب به إلى الله سبحانه وتعالى ان قضية التطبير
هي غصة في حلقومنا))
**أية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي:في رد على سؤاله حول إدماء
الرأس وما شاكل يقول (( لم يرد نص بشرعيته فلا طريق إلى الحكم باستحبابه))
المسائل الشرعية ج2 ص 337ط دار الزهراء بيروت
**أية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر في جوابه لسؤال الدكتور التيجاني
حين زاره في النجف الاشرف (( ان ما تراه من ضرب الأجسام وإسالة الدماء هو
من فعل عوام الناس وجهالهم ولا يفعل ذلك أي واحد من العلماء بل هم دائبون
على منعه وتحريمه)) كل الحلول عند آل الرسول ص 150 الطبعة الأولى 1997 م
للتيجاني
**أية الله العظمى السيد أبو الحسن الأصفهاني (( ان استعمال السيوف
والسلاسل والطبول والأبواق وما يجري اليوم من أمثالها في مواكب العزاء بيوم
عاشوراء باسم الحزن على الحسين (عليه السلام) انما هو محرم وغير شرعي ))
كتاب هكذا عرفتهم الجزء الأول لجعفر الخليلي
**أية الله الشيخ ناصر مكارم الشيرازي (( على المؤمنين الأخوة والأخوات
السعي إلى إقامة مراسم العزاء بإخلاص واجتناب الأمور المخالفة للشريعة
الإسلامية وأوامر الأئمة (عليهم السلام) ويتركوا جميع الأعمال التي تكون
وسيلة بيد الأعداء ضد الإسلام، إذ عليهم اجتناب التطبير وشد القفل وأمثال
ذلك...))
** أيه الله العظمى السيد كاظم الحائري (( ان تضمين الشعائر الحسينية لبعض
الخرافات من أمثال التطبير يوجب وصم الإسلام والتشيع بالذات بوصمة الخرافات
خاصة في هذه الأيام التي أصبح إعلام الكفر العالمي مسخرا لذلك ولهذا
فممارسة أمثال هذه الخرافات باسم شعائر الحسين (عليه السلام) من أعظم
المحرمات))
**أيه الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (( ...كضرب الرأس بالسيف أو
جرح الجسد أو حرقه حزنا على الإمام الحسين (عليه السلام) فانه يحرم إيقاع
النفس في أمثال ذلك الضرر حتى لو صار مألوفا أو مغلقا ببعض التقاليد
الدينية التي لم يأمر بها الشرع ولم يرغب بها.)) إحكام الشريعة ص 247
و اعتبر المرجع الديني الشيعيّ اللبناني السيد محمد حسين فضل الله ممارسة
التطبير ولبس كفن أبيض في ذكرى عاشوراء "يسيء إلى الإسلام". وأكد فضل الله
حرمة التطبير وذلك لإضراره بالنفس ولأنه يؤدّي إلى تشويه صورة الإسلام
والمسلمين الشيعة بالخصوص
**أية الله الشيخ محمد مهدي الاصفهي (( لقد دخلت في الشعائر الحسينية بعض
الأعمال والطقوس فكان له دور سلبي في عطاء الثورة الحسينية وأصبحت مبعثا
للاستخفاف بهذه الشعائر مثل ضرب القامات.)) عن كيهان العربي 3 محرم 1410 هـ

**أيه الله العظمى السيد محسن الأمين ((.... كما ان ما يفعله جملة من الناس

من جرح أنفسهم بالسيوف أو اللطم المؤدي إلى إيذاء البدن إنما هو من
تسويلات الشيطان وتزيينه سوء الأعمال.)) كتاب المجالس السنية الطبعة
الثالثة ص 7
**أيه الله محمد جواد مغنية ((.... ما يفعله بعض عوام الشيعة في لبنان
والعراق وإيران .س الأكفان وضرب الرؤوس والجباه بالسيوف في العاشر من
المحرم ان هذه العادات المشينة بدعة في الدين والمذهب وقد أحدثها لأنفسهم
أهل الجهالة دون ان يأذن بها إمام أو عالم كبير كما هو الشأن في كل دين
ومذهب حيث توجد فيه عادات لا تقرها العقيدة التي ينتسبون إليها ويسكت عنها
من يسكت خوف الاهانة والضرر.)) كتاب تجارب محمد جواد مغنية
**أية الله الدكتور مرتضى المطهري(( ان التطبير والطبل عادات ومراسيم
جاءتنا من ارثودوكس القفقاز وسرت في مجتمعنا كالنار في الهشيم.)) كتاب
الجذب والدفع في شخصية الإمام علي (عليه السلام)
وهناك آراء مشابهة من علماء الشيعة ضد ظاهرة التطبير ومنهم:
أيه الله العظمى الشيخ الاراكي
أيه الله السيد محمود الهاشمي
أية الله محمد باقر الناصري
والعديد من كبار العلماء
وقد سئل سماحة الشيخ فاضل اللنكراني بالتالي :
بسم الله الرحمن الرحيم
1 ـ هل التطبير يعد من الشعائر الحسينية؟
2 ـ وإذا لم يعد، فهل القيام به بقصد القربة مستحب؟
الجواب ـ بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
1ـ التطبير لايعدّ من الشعائر الحسينيّة و ليس مصداقاً للجزع والحزن على
الإمام الحسين (عليه السلام) بل يسبّب التطبير في هذا الزمان الطعن والوهن
على المذهب، فينبغي لنا ان نختار ما هو مصداق للحزن والجزع على الإمام
(عليه السلام) كالبكاء وخروج المواكب الحسينيّة باللطم على الصدور وما شابه
ذلك.
2ـ ما ورد في الروايات وثبت استحبابه في ضمن شعائر الحسينيّة الجزع على
مصيبته (عليه السلام) والبكاء، و الرثاء و حفلات العزاء، و لايعدّ التطبير
جزعاً، وعلى أيّ فالأنسب ترك التطبير في الظروف الراهنة التي تستعدّ
الوسائل الإعلامية الاستكباريّة لشنّ هجماتها على الإسلام و المسلمين.

[







بيرق عشيرة السادة الاشراف

الـــسويــــــط






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 

الشيخ مانع ابن صويط:
حنا صويطات على الحرب صبار
لمن  الحريب لحربنا شب ناره
نزمي كما تزمي شخانيب سنجار
وإلا كيفان الدبا  ياطا الزباره
وحنا هل الجمع مسبل ليا سار
حريبنا لازم يخلي المعـاره
وسيوفنا  قد عَذَّبت كل جبار
وجدودنا سيــد القبايل خياره


ايملي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



عدل سابقا من قبل احمد ابن صويط في الثلاثاء ديسمبر 04, 2012 1:37 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyassir.7olm.org
احمد السويط
مؤسس شبكات ومواقع السادة الاشراف الياسر
مؤسس شبكات ومواقع السادة الاشراف الياسر
avatar



نقاط : 1129059

تاريخ التسجيل : 21/01/2009

العمر : 37

الدولة : الكويت

الهوايات : بحث بتاريخ الانساب

العمل : مؤرخ ونسابة محقق بتاريخ الانساب / مؤسس شبكات ومواقع الساده الاشراف الياسر

القبيلة : السادة السويط

المزاج : مستقل

الموقع : موقع الساده الاشراف الياسر

عدد المساهمات : 515

الشعبية : 6

:


مُساهمةموضوع: رد: فتاوى وآراء عدد من أعلام ومراجع الدين والفقهاء الشيعة في حرمة التطبير    الأحد نوفمبر 25, 2012 6:40 pm





1- أية الله العظمى السيد أبو الحسن الأصفهاني ((ان استعمال السيوف
والسلاسل والطبول والأبواق وما يجري اليوم من أمثالها في مواكب العزاء بيوم
عاشوراء باسم الحزن على الحسين (عليه السلام) إنما هو محرم وغير شرعي))
كتاب هكذا عرفتهم الجزء الأول لجعفر الخليلي

2- أية الله العظمى السيد محسن الحكيم (( إن هذه الممارسات (التطبير) ليست
فقط مجرد ممارسات ... هي ليست من الدين وليست من الأمور المستحبة بل هذه
الممارسات أيضا مضرة بالمسلمين وفي فهم الإسلام الأصيل وفي فهم أهل البيت
عليهم السلام ولم أر أي من العلماء عندما راجعت النصوص والفتاوى يقول بان
هذا العمل مستحب يمكن إن تقترب به إلى الله سبحانه وتعالى ان قضية التطبير
هي غصة في حلقومنا))



3- أيه الله العظمى السيد محسن الأمين العاملي ((إن ما يفعله جملة من الناس
من جرح أنفسهم بالسيوف أو اللطم المؤدي إلى إيذاء البدن إنما هو من
تسويلات الشيطان وتزيينه سوء الأعمال)) كتاب المجالس السنية الطبعة الثالثة
ص 7



4- أية الله العظمى الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء ((مقتضى القواعد حرمة إدماء الرأس ((الفردوس الأعلى ص21




5- أية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي: في رد على سؤاله حول إدماء
الرأس وما شاكل يقول (( لم يرد نص بشرعيته فلا طريق إلى الحكم باستحبابه))
المسائل الشرعية ج2 ص 337ط دار الزهراء بيروت




6- آية الله العظمى السيد روح الله الموسوي الخميني: ((انّ التعزية واللطم
على سيد المظلومين من أفضل الأعمال، ويجب أن يسعوا إلى عدم جرح البدن
وجريان الدم، ولا تجوز هذه الأعمال إن كانت سبباً لوهن المذهب وفي جميع
الحالات يجب الاجتناب عن هذه الأعمال))



7- أية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر في جوابه لسؤال الدكتور التيجاني
حين زاره في النجف الاشرف (( ان ما تراه من ضرب الأجسام وإسالة الدماء هو
من فعل عوام الناس وجهالهم ولا يفعل ذلك أي واحد من العلماء بل هم دائبون
على منعه وتحريمه)) كل الحلول عند آل الرسول ص 150 الطبعة الأولى 1997 م
للتيجاني



8- آية الله العظمى السيد محمد محمد صادق الصدر ((طبيعي لن يكون في أدماء
الرأس بهذه الصورة المتعمدة استحباب ولا مواساة لأهل البيت(عليهم السلام)
ولم يقل بالحلية أي من العلماء الذين أعرفهم. وحتى لو افترضنا أن هذا العمل
مباح بالعنوان الأولي، ولكن بما أنه صار موجبا لوهن المذهب وهتك أتباعه
ورميهم بالوحشية والتخلف، فيحرم بالعنوان الثانوي وقد أمرنا الأئمة عليهم
السلام بأن لا نفعل ما يسيء إليهم. شيعتنا كونوا زينا لنا ولا تكونوا شينا
علينا)). جاء ذلك في ما نقل من جوابه على استفتاءات أبو قاسم البغدادي.



9- آية الله العظمى الشيخ محمد اليعقوبي : ((لا يجوز في الشريعة القيام بكل
عمل غير ‏عقلائي أو فيه ضرر على النفس ‏أو يوجب إهانةً للدين ‏ولمدرسة أهل
البيت (سلام الله عليهم) ... لقد ورثنا عن أئمتنا المعصومين (سلام الله
عليهم) طرقاً لإحياء الشعائر الحسينية وتجديد ذكرى عاشوراء، بإقامة مجالس
العزاء ونظم الشعر الواعي في رثائهم، واللطم على الصدور، وليس منها التطبير
وأمثاله، كضرب الظهور بالآلات الحادة والمشي على النار ونحوها، فإنها
تسربت إلينا من أمم أخرى))



10- أيه الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله ((ضرب الرأس بالسيف أو جرح
الجسد أو حرقه حزنا على الإمام الحسين(ع) فانه يحرم إيقاع النفس في أمثال
ذلك الضرر حتى لو صار مألوفا أو مغلقا ببعض التقاليد الدينية التي لم يأمر
بها الشرع ولم يرغب بها.)) إحكام الشريعة ص 247



11- أيه الله العظمى السيد كاظم الحائري (( ان تضمين الشعائر الحسينية لبعض
الخرافات من أمثال التطبير يوجب وصم الإسلام والتشيع بالذات بوصمة
الخرافات خاصة في هذه الأيام التي أصبح إعلام الكفر العالمي مسخرا لذلك
ولهذا فممارسة أمثال هذه الخرافات باسم شعائر الحسين (عليه السلام) من أعظم
المحرمات



12- أية الله الشيخ محمد مهدي الاصفهي (( لقد دخلت في الشعائر الحسينية بعض
الأعمال والطقوس فكان له دور سلبي في عطاء الثورة الحسينية وأصبحت مبعثا
للاستخفاف بهذه الشعائر مثل ضرب القامات.)) عن كيهان العربي 3 محرم 1410 هـ



13- أية الله الشيخ ناصر مكارم الشيرازي (( على المؤمنين الأخوة والأخوات
السعي إلى إقامة مراسم العزاء بإخلاص واجتناب الأمور المخالفة للشريعة
الإسلامية وأوامر الأئمة (عليهم السلام) ويتركوا جميع الأعمال التي تكون
وسيلة بيد الأعداء ضد الإسلام، إذ عليهم اجتناب التطبير وشد القفل وأمثال
ذلك((



14- أيه الله الشيخ محمد جواد مغنية ((ما يفعله بعض عوام الشيعة في لبنان
والعراق وإيران .س الأكفان وضرب الرؤوس والجباه بالسيوف في العاشر من
المحرم ان هذه العادات المشينة بدعة في الدين والمذهب وقد أحدثها لأنفسهم
أهل الجهالة دون ان يأذن بها إمام أو عالم كبير كما هو الشأن في كل دين
ومذهب حيث توجد فيه عادات لا تقرها العقيدة التي ينتسبون إليها ويسكت عنها
من يسكت خوف الإهانة والضرر.)) كتاب تجارب محمد جواد مغنية



15- أية الله الدكتور مرتضى المطهري(( ان التطبير والطبل عادات ومراسيم
جاءتنا من ارثودوكس القفقاز وسرت في مجتمعنا كالنار في الهشيم.)) كتاب
الجذب والدفع في شخصية الإمام علي (ع)



16- آية الله العظمى الشيخ فاضل اللنكراني ((التطبير لايعدّ من الشعائر
الحسينيّة و ليس مصداقاً للجزع والحزن على الإمام الحسين (ع) بل يسبّب
التطبير في هذا الزمان الطعن والوهن على المذهب، فينبغي لنا ان نختار ما هو
مصداق للحزن والجزع على الإمام (ع) كالبكاء وخروج المواكب الحسينيّة
باللطم على الصدور وما شابه ذلك))




17- آية الله العظمى السيد علي الخامنائي : ((التطبير مضافا إلى أنه لا يعد
عرفا من مظاهر الأسى والحزن وليس له سابقة في عصر الأئمة عليهم السلام وما
والاه ولم يرد فيه تأييد من المعصوم عليه السلام بشكل خاص ولا بشكل عام ،
يعد في الوقت الراهن وهنا وشينا على المذهب فلا يجوز بحال)) أجوبة
الاستفتاءات السيد علي خامنائي ج2 ص129




وبعد أن أفتى السيد الخامنائي (دام ظله) بحرمة التطبير قام مجموعة من طلبة
العلوم الدينية في حوزة قم المقدسة بتقديم استفتاء موحد حول ظاهرة التطبير
ورأي السيد الخامنائي فيه قدموه إلى مجموعة من كبار المراجع والمجتهدين
وكانت الأجوبة كالآتي: -



18- آية الله الشيخ علي المشكيني (حفظه الله) : ((على المسلمين الاجتناب عن
إدخالها في مراسم عزاء الحسين(ع) التي هي من العبادات، علاوة على ذلك فإنّ
عزاء الحسين عمل عبادي سياسي، لذا يجب الاجتناب عن الخلط بين أعمال تخدش
بأبعاده السياسية أو تعطيه عنوان الخرافة ووهن الإسلام، فضلاً على كلّ ذلك
فإنّ هذه الأعمال قد نهى عنها ولي أمر المسلمين – السيد علي الخامنائي -
وحكمه واجب الاتباع



19- آية الله الشيخ حسين النوري الهمداني : ((على المعزّين المحترمين
التفكير في ضرب سيوفهم على رؤوس أعداء الإسلام الذين اغتصبوا أراضيهم
وهمّهم تضعيفهم، وأغاروا على مصادرهم وخيراتهم، ويأتون كلّ يوم بحيلة جديدة
لتهديد الحياة الإسلامية، بدلاً من ضربها على رؤوسهم))




20- آية الله الشيخ جوادي الآملي : ((ما هو سبب لوهن الإسلام وهتك حرمة
العزاء فهو غير جائز، يتوقّع الاجتناب عن التطبير وأمثال ذلك))




21- آية الله اسماعيل الصالحي المازندراني : ((لا يستفــاد مــن المصادر
الفقهية سواء اللبّية مــنها أو اللفــظية لا بالخصوص ولا بالاطلاق أو
العموم جواز وإباحة التطبير ــ فضلاً عن رجحانه ــ في مراسم عزاء سيد
الشهداء الإمام الحسين(ع)، بل انّ مقتضى الأدلّة والعناوين الثانوية تدلّ
على الحرمة وعدم الجواز، لذا فالاجتناب عنه واجب ولازم))



22- آية الله الشيخ حسين الراستي الكاشاني : ((انّ إقامة عزاء سيد الشهداء
أبي عبدالله الحسين(ع) من أفضل القربات إلى الله تعالى ويبعث على تجديد
حياة الإسلام والايمان، ويلزم على المؤمنين إقامته وبإجلال أكثر والاجتناب
عن أي عمل يبعث على وهن المذهب ويقع ذريعة في أيدي أعداء الإسلام، وبما انّ
اليوم هو يوم حاكمية الإسلام، وولي أمر المسلمين وقائد الثورة الإسلامية
سماحة آية الله السيد الخامنئي (دام ظلّه العالي) قد نهى عن التطبير وشدّ
القفل على البدن، وجب على جميع المؤمنين الاجتناب عن هذه الأعمال وباتباعهم
القيادة ووحدة الكلمة، بثّ اليأس في قلوب الأعداء للتعرّض للإسلام
والمسلمين))



23- آية الله محمد ابراهيم الجنّاتي : ((يجب إقامة مراسم العزاء بإجلال
أكثر وبصورة عقلائية ومقبولة والاجتناب عن ممارسة أعمال غير صحيحة وموهنة
وغير منطقية وخرافية ليست لها مبان أو أصول فقهية في الاحكام الشرعية
وتشوّه سمعة الدين والتشيّع كالتطبير وأمثاله، ويجب على العلماء والمفكّرين
كلّ حسب تخصّصه إرشاد وتوجيه الجهلة إلى العواقب السيّئة لمثل هذه
الأعمال))



24- آية الله محمد المؤمن : ((إنّ إطاعة أحكام الولي الفقيه واجبة))



25- آية الله أحمد آذري القمي : ((ما شخّصه سماحته بأنّه يوجب وهناً للمذهب
قد صُرّح به في السؤال بعنوان حكم الولي الفقيه حرام ومخالفة الإطاعة
لمقام القيادة من الذنوب الكبيرة وسبب لضعف الحكومة الإسلامية المقدّسة،
ولا يجب الوفاء بالنذور التي عقدت من قبل بل هو حرام))



26- آية الله إبراهيم الأميني : ((نظراً إلى عدم إثبات شرعية الأمور
المذكورة أعلاه، وهي في الظروف الحالية تبعث على وهن مذهب الشيعة، يلزم على
معزّي الإمام الحسين(ع) الاجتناب عنها، علاوة على ذلك فإنّ القائد المعظّم
(دامت بركاته) قد نهى عنها، وإطاعته واجبة))



27- آية الله السيد محمد الأبطحي : ((إنّ إقامة عزاء سيد المظلومين من أفضل
الطاعات، ويجب الاجتناب عن الأعمال التي تبعث على وهن المذهب، وما أمر به
الولي الفقيه فهو واجب الاتباع))




28- آية الله السيد مهدي الحسيني الروحاني : ((بما انّ أعمال الشيعة وأتباع
أهل البيت(ع) مورد للاهتمام والتدقيق، وجب الاجتناب عن الأمور المذكورة
التي تبعث على وهن المذهب، علاوة على ذلك فإنّ ولي أمر المسلمين قد نهى
عنها وإطاعته واجبة))




29- آية الله السيد حسن الطاهري الخرم آبادي : ((إنّ إقامة عزاء سيد
الشهداء(ع) من أعظم القربات إلى الله ومن الشعائر العظيمة للمذهب وموجب
لبقاء مرام ومذهب أهل البيت، لكن نظراً إلى الإعلام الاستكباري العالمي ضدّ
الإسلام وبالخصوص المذهب الشيعي، فإنّ الأمور المذكورة أعلاه تبعث على وهن
المذهب، فيجب الاجتناب عن ممارستها، علاوة على ذلك فإنّ إطاعة الولي
الفقيه والقائد المعظّم للثورة في الموارد التي حكم فيها واجبة، وقد نهى
سماحته عن الموارد المذكورة أعلاه، لذا وجب الاجتناب عنها))



30- آية الله السيد جعفر كريمي : ((إنّ إقامة عزاء سيد الشهداء(ع) وأصحابه
الأوفياء من أعظم القربات إلى الله تعالى، لكن الإتيان بالأمور المشار
إليها أعلاه باسم العزاء والتي لم يرد عليها أيّ إشارة أو تأييد من الأئمة
المعصومين عليهم السلام وأصحابه وحوارييه وليست لها سابقة بين القدماء من
فقهاء الإمامية العظام، وهي في الوقت الراهن تبعث على وهن المذهب لدى عامة
الناس واتّهام الفرقة الناجية ــ الاثنا عشرية ــ بكونها جماعة خرافية، ليس
لها وجه شرعي بتاتاً، علاوة على ذلك فبالنظر إلى الرأي الفقهي للقائد
المعظّم سماحة آية الله الخامنئي (مدّ ظلّه العالي) بهذا الخصوص، فإنّ
ممارسة هذه الأمور باسم العزاء حرام شرعاً ومخالفة حكم ولي أمر المسلمين
بهذا الخصوص مخالفة لإمام العصر عليه السلام))



31- آية الله السيد محمود الهاشمي : ((لا شكّ إنّ إقامة مراسم العزاء
للأئمة الأطهار وأهل بيت العصمة والطهارة(ع) خصوصاً في المصاب الأليم لأبي
عبدالله الحسين(ع) أمر مهم بل هو من الفرائض والواجبات الكفائية، لكن يجب
الأخذ بثلاثة شروط في كيفية إقامتها



أ- عدم إلحاق الضرر بالشخص المعزّي أو الآخرين، ويمكن لكل مكلّف تشخيص هذا الشرط .



ب- أن لا تسيئ إلى الدين والمدرسة الشيعية والمجتمع الإسلامي ونظام
الجمهورية الإسلامية المقدّس؛ لأنّ وهن أحدهما تعتبر من أعظم المحرّمات
والكبائر، وتشخيص هذا الأمر من صلاحيات ولي أمر المسلمين، أي إذا رأى ولي
أمر المسلمين انّ طريقة معيّنة لإقامة المواكب تعارض مصلحة المجتمع
الإسلامي أو تسيئ للدين ونظام الجمهورية الإسلامية المقدّس، وعلى أثرها منع
إقامتها، وجب على الجميع إطاعته في ذلك، وليس للمكلّفين اتّباع آرائهم
الشخصية.



ج_أن تتناسب وروح الإسلام والقيم السامية لمذهب أهل بيت العصمة والطهارة(ع) ولا تنافي أحكامهم وتعاليمهم الحقّة



32- آية الله بني فضل : ((أمّا الضرب على الرأس بالموسى يوم عاشوراء، فلا
دليل في الشريعة الإسلامية المقدّسة وحتى رواية ضعيفة على شرعيته أوّلاً،
أمّا ثانياً فإنّنا في عصر الجمهورية الاسلامية وقد همّ الأعداء لمنع إبلاغ
قيم ونقاط قوّة هذا النظام إلى العالم ويسعون ليل نهار لتعريف النظام
الإسلامى إلى عطاشى العلم والمعرفة خصوصاً في الجامعات بمواكب تطبير،
والإلقاء في أذهان الذين يرغبون في إدراك الحقائق من آثارها بأنّ هؤلاء
أتباع ثورة عاشوراء))



33- آية الله الشيخ حسين المظاهري : ((بما انّ القائد المعظّم قال: لا
ينبغي التطبير وشدّ القفل على البدن وأمثال ذلك، وجب من الجميع اتّباع
أوامره))



34- آية الله السيد محسن الخرازي : ((إن إطاعة واتّباع الولي الفقيه في الموارد المذكورة أعلاه لازم وواجب))



35- آية الله عباس محفوظي : ((إنّ إقامة عزاء الحسين بن علي(ع) من أفضل
الطاعات، ويجب الاجتناب عمّا يسبّب وهناً للمذهب، ويلزم إطاعة ولي أمر
المسلمين))



36- آية الله محسن حرم بناهي : ((انّ إطاعة أحكام الولي الفقيه واجبة))



37- آية الله محمد اليزدي : ((لا شكّ إنّ الأمور المذكورة في السؤال
وأمثالها من البدع وموجبة لوهن المذهب، وإنّ إطاعة حكم ولي أمر المسلمين
واجبة على الجميع ومخالفته معصية وذنب والمتخلّف مستحق للعقاب))



38- آية الله حسن الطهراني : ((انّ الإتيان بالأمور المذكورة التي تبعث على
وهن مذهب الشيعة في الظرف الراهن غير جائز، مضافاً على انّ إطاعة حكم مقام
القيادة لازم الامتثال))









بيرق عشيرة السادة الاشراف

الـــسويــــــط






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 

الشيخ مانع ابن صويط:
حنا صويطات على الحرب صبار
لمن  الحريب لحربنا شب ناره
نزمي كما تزمي شخانيب سنجار
وإلا كيفان الدبا  ياطا الزباره
وحنا هل الجمع مسبل ليا سار
حريبنا لازم يخلي المعـاره
وسيوفنا  قد عَذَّبت كل جبار
وجدودنا سيــد القبايل خياره


ايملي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyassir.7olm.org
 
فتاوى وآراء عدد من أعلام ومراجع الدين والفقهاء الشيعة في حرمة التطبير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاولى للســـادة الأشــراف الياسر الرســـمية :: ۩۞۩ ::المنتدى الاسلامي:: ۩۞۩ :: ۩۞۩ ::المنتدى الاسلامي العام:: ۩۞۩-
انتقل الى: