منتديات الاولى للســـادة الأشــراف الياسر الرســـمية
اهــــلابـــك اخــــي الـــزائـــر الكريــم فــــــي


مــوقـــع الرســمي للســـادة الأشــراف الياسر




منتديات الاولى للســـادة الأشــراف الياسر الرســـمية

منتديات الاولى للســـادة الأشــراف الياسر الرســـمية
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كفاية الاثر في ولاية الاثني عشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماجد حمود البوحيه الياسري
الادارة العليا للموقع
الادارة العليا للموقع
avatar



نقاط : 126050

تاريخ التسجيل : 25/01/2009

العمر : 58

الدولة : العراق

العمل : مدرس

القبيلة : ياسري

المزاج : باحث

عدد المساهمات : 80

الشعبية : 10

:


مُساهمةموضوع: كفاية الاثر في ولاية الاثني عشر   السبت أبريل 11, 2009 10:33 pm

المقدمة 
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله المتوحد بالقدم المتفرد بالأزل المتعزز بالبقاء المذل عباده بالفناء لم يصحبه في أوليته عصر و لا زمان و لم يضمنه قطر و لا مكان مبدع كل ممكن و زمان و خالق كل وقت و أوان لم يزل إلها قبل المألوه و ربا قبل المربوب و خالقا قبل المخلوق و عالما قبل المعلوم سبق الأوقات و الدهور قدمه و كونه و الابتداء أزله و وجوده و امتنع بوحدانيته عن صفات كل محدث و جل بأزليته عن نعت كل مخلوق و كذب من زعم أن الخالق غيره و افترى من ادعى قديما معه فلا إله غيره و لا خالق سواه خلق الخلق كله أشكالا و أضدادا و أزواجا و أندادا 

 1- 
فألف بين متعادياتها و فرق بين متدانياتها ليعلم أن لا شريك له و لا ند له و لا مناوئ له و لا ضد و أشهد أن لا إله إلا الله الواحد الأحد القديم الصمد سبحانه عما يدعيه المفترون و تعالى عما يقول الظالمون و أشهد أنه خالق الخلق أجمعين المهملين منهم و المستعبدين و أنه خلق لهم دارين دارا امتحنهم فيها بالأمر و النهي و الاستعباد و العمل و دارا للثواب و العقاب ليجزي الذين أساءوا بما عملوا و يجزي الذين أحسنوا بالحسنى و فضل بعضهم على بعض درجات امتحانا و اختبارا و اختار منهم نبيين و مرسلين و أيدهم بوحي منه مع الملائكة المقربين و بعثهم مبشرين و منذرين ليدعوهم إلى عبادته و يعرفونهم وحدانيته و يدلونهم على سبيله بالحكمة و الموعظة الحسنة و ينصرونهم 

  2-
طريق النجاة و المهلكة فقفا بعضهم على أثر بعض لئلا يقولوا ما جاءنا من بشير و لا نذير و اصطفى محمدا ص لختم الرسالات و أكد الحجة عليهم بما أعطاه من الآيات و أوضح المحجة لهم بما آتاه من البينات فهو سيد المرسلين و خاتم النبيين و أفضل الخلائق أجمعين فبلغ الرسالة و أدى الأمانة و بين النهج و أقام الحجج و دل على سبيل الهدى و بصر طريق الردى و أقام بأمر الله مجتهدا رشيدا و مضى لسبيله محمودا حميدا و ورث علمه الأئمة الراشدين من أهل بيته الأبرار الطيبين الأتقياء الطاهرين خلفاء الله في بلاده و حججه على عباده الذين جعلهم الله مصابيح في الظلام و قدوة للأنام لئلا يكونوا مهملين كالأنعام صلى الله عليه و آله أفضل صلاة و أتمها و أزكاها و على جميع أنبيائه و رسله و ملائكته و سلم تسليما و الحمد لله الذي هدانا لدينه و وفقنا للانقياد لأوليائه الذين 

3-  
قرن بطاعته و طاعة رسوله طاعتهم بغير استثناء و حكم بتقديمهم على غيرهم بأمره فرد إليهم ما كان مردودا إلى رسوله من استعمال أحكامهم و ما يصلحهم من أمور دنياهم عند استبهام ذلك على غيرهم و جعلهم حججا على خلقه و أعلاما في بريته و سفراء بينهم و بين عباده و خزانا لعلمه و دعائم دينه و أركانا لتوحيده و خلفاء في أرضه و أذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا عن الله يبلغون و إليه يدعون و بما يأمرهم به من الخيرات يعملون و عما ينهاهم عنه ينتهون و هم عباد مكرمون لا يسبقونه بالقول و هم بأمره يعملون يعلم ما بين أيديهم و ما خلفهم و لا يشفعون إلا لمن ارتضى و هم من خشيته مشفقون. أولهم الصديق الأكبر و الفاروق الأعظم يعسوب المؤمنين و إمام المتقين علي بن أبي طالب أمير المؤمنين ص ثم الحسن ع ثم الحسين ع ثم علي بن الحسين ع ثم محمد بن علي ع ثم جعفر بن محمد ع ثم موسى بن جعفر ع ثم علي بن موسى ثم محمد بن علي ثم علي بن محمد ثم الحسن بن علي ثم الإمام المنتظر صاحب الزمان الذي يملأ الأرض قسطا 

4- 
و عدلا كما ملئت جورا و ظلما محمد بن الحسن صلوات الله عليهم أجمعين. أما بعد فإن الذي دعاني إلى جمع هذه الأخبار عن الصحابة و العترة الأخيار في النصوص على الأئمة الأبرار أني وجدت قوما من ضعفاء الشيعة و متوسطيهم في العلم متحيرين في ذلك و متعجزين يشكون فرط اعتراض الشبهة عليهم و زمرات المعتزلة تلبيسا و تمويها عاضدتهم عليه حتى آل الأمر بهم إلى أن جحدوا أمر النصوص عليهم من جهة لا يقطع بمثلها العذر حتى أفرط بعضهم و زعم أن ليس لها من الصحابة أثر و لا عن أخبار العترة. فلما رأيت ذلك كذلك ألزمت نفسي الاستقصاء في هذا الباب موضحا ما عندي من البينات و مبطلا ما أورده المخالفون من الشبهات تحريا لمرضاة الله و تقربا إلى رسوله و الأئمة 

5-  
من بعده. و أبتدئ بذكر الروايات في النصوص عليهم من جهة أصحاب رسول الله ص المعروفين مثل عبد الله بن العباس و عبد الله بن مسعود و أبي سعيد الخدري و أبي ذر الغفاري و سلمان الفارسي و جابر بن سمرة و جابر بن عبد الله و أنس بن مالك و أبي هريرة و عمر بن الخطاب و زيد بن ثابت و زيد بن أرقم و أبي أمامة و واثلة بن الأسقع و أبي أيوب الأنصاري و عمار بن ياسر و حذيفة بن أسيد و عمران بن الحصين و سعد بن مالك و حذيفة بن اليمان و أبي قتادة الأنصاري و علي بن أبي طالب و ابنيه الحسن و الحسين ع و من النساء أم سلمة و عائشة و فاطمة بنت رسول الله ص. ثم أعقبه بذكر الأخبار التي وردت عن الأئمة ص ما يوافق حديث في النصوص على الأئمة و نص كل واحد منهم على الذي من بعده ليعلموا أن أنصفوا و يدينوا به و لا يكونوا كما قال الله سبحانه فَمَا اخْتَلَفُوا إِلّا مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ إذ مثل هذه الأخبار تزيل الشك و الريب و يقطع بها 

6- 
العذر و أن الأمر أوكد مما ذهبوا إليه. و إلى الله أرغب في التوفيق و التسديد لما يحب و يرضى لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَة وَ يَحْيى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَة وَ إِنَّ اللّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ 

7-  
باب ما جاء عن عبد الله بن العباس عن رسول الله ص  
في النصوص على الأئمة الاثني عشر ع 
حدثنا شيخنا محمد بن علي رضي الله عنه قال حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رحمة الله عليه قال حدثنا محمد بن أبي عبد الله الكوفي قال حدثنا موسى بن عمران النخعي عن عمه حسين بن يزيد النوفلي عن الحسن بن علي بن سالم عن أبيه عن أبي حمزة عن سعيد بن جبير عن عبد الله بن العباس قال قال رسول الله ص إن الله تبارك و تعالى اطلع إلى الأرض اطلاعة فاختارني منها فجعلني نبيا ثم اطلع الثانية فاختار منها عليا فجعله إماما ثم أمرني أن أتخذه أخا و وصيا و خليفة و وزيرا فعلي مني و أنا من علي و هو زوج ابنتي و أبو سبطي الحسن و الحسين ألا و إن الله تبارك و تعالى جعلني و إياهم حججا على عباده و جعل من صلب الحسين ع أئمة ليوصون بأمري و يحفظون وصيتي التاسع 

    8-
منهم قائم أهل بيتي و مهدي أمتي أشبه الناس بي في شمائله و أقواله و أفعاله ليظهر بعد غيبة طويلة و حيرة مظلة فيعلن أمر الله و يظهر دين الحق و يؤيد بنصر الله و ينصر بملائكة الله فيملأ الأرض عدلا و قسطا كما ملئت جورا و ظلما 

أخبرني أبو المفضل محمد بن عبد الله بن المطلب الشيباني قال حدثنا أحمد بن مطرق بن سواد بن الحسين القاضي البستي بمكة قال حدثني أبو حاتم المهلبي المغيرة بن محمد بن مهلب قال حدثنا عبد الغفار بن كثير الكوفي عن إبراهيم بن حميد عن أبي هاشم عن مجاهد عن ابن عباس قال قدم يهودي على رسول الله ص يقال له نعثل فقال يا محمد إني أسألك عن أشياء تلجلج في صدري منذ حين فإن أنت أجبتني عنها أسلمت على يدك قال سل يا أبا عمارة فقال يا محمد صف لي ربك فقال ص  

9-   
إن الخالق لا يوصف إلا بما وصف به نفسه و كيف يوصف الخالق الذي تعجز الحواس أن تدركه و الأوهام أن تناله و الخطرات أن تحده و الأبصار الإحاطة به جل عما يصفه الواصفون نأى في قربه و قرب في نأيه كيف الكيفية فلا يقال له كيف و أين الأين فلا يقال له أين هو منقطع الكيفية فيه و الأينونية فهو الأحد الصمد كما وصف نفسه و الواصفون لا يبلغون نعته لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد قال صدقت يا محمد فأخبرني عن قولك إنه واحد لا شبيه له أ ليس الله واحدا و الإنسان واحد فوحدانيته أشبهت وحدانية الإنسان فقال ع الله واحد و أحدي المعنى و الإنسان واحد  

  10 
ثنوي المعنى جسم و عرض و بدن و روح و إنما التشبيه في المعاني لا غير قال صدقت يا محمد فأخبرني عن وصيك من هو فما من نبي إلا و له وصي و إن نبينا موسى بن عمران أوصى إلى يوشع بن نون فقال نعم إن وصيي و الخليفة من بعدي علي بن أبي طالب ع و بعده سبطاي الحسن و الحسين تتلوه تسعة من صلب الحسين أئمة أبرار قال يا محمد فسمهم لي قال نعم إذا مضى الحسين فابنه علي فإذا مضى فابنه محمد فإذا مضى فابنه جعفر فإذا مضى جعفر فابنه موسى فإذا مضى  

11-   
موسى فابنه علي فإذا مضى علي فابنه محمد فإذا مضى محمد فابنه علي فإذا مضى علي فابنه الحسن فإذا مضى الحسن فبعده ابنه الحجة بن الحسن بن علي ع فهذه اثنا عشر إماما على عدد نقباء بني إسرائيل قال فأين مكانهم في الجنة قال معي في درجتي قال أشهد أن لا إله إلا الله و أنك رسول الله و أشهد أنهم الأوصياء بعدك و لقد وجدت هذا في الكتب المتقدمة و فيما عهد إلينا موسى ع إذا كان آخر الزمان يخرج نبي يقال له أحمد خاتم الأنبياء لا نبي بعده يخرج من صلبه أئمة أبرار عدد الأسباط فقال يا أبا عمارة أ تعرف الأسباط قال نعم يا رسول الله إنهم كانوا اثني عشر قال فإن فيهم لاوي بن أرحيا قال أعرفه يا رسول الله و هو الذي غاب عن بني إسرائيل سنين ثم عاد فأظهر شريعته بعد دراستها و قاتل مع فريطيا الملك حتى قتله 

   12
و قال ع كائن في أمتي ما كان من بني إسرائيل حذو النعل بالنعل و القذة بالقذة و إن الثاني عشر من ولدي يغيب حتى لا يرى و يأتي على أمتي زمن لا يبقى من الإسلام إلا اسمه و لا من القرآن إلا رسمه فحينئذ يأذن الله له بالخروج فيظهر الإسلام و يجدد الدين ثم قال ع طوبى لمن أحبهم و طوبى لمن تمسك بهم و الويل لمبغضهم فانتفض نعثل و قام من بين يدي رسول الله ص و أنشأ يقول 

أنت النبي المصطفى و الهاشمي المفتخر

و معشر سميتهم أئمة اثنا عشر

قد فاز من والاهم و خاب من عفا الأثر

عترتك الأخيار لي و التابعون ما أمر

من كان منكم معرضا فسوف يصلى بسقر 

حدثني أبو الحسن علي بن الحسين قال حدثني أبو محمد هارون بن موسى التلعكبري رضي الله عنه قال حدثنا الحسن بن علي بن زكريا العدوي النصري عن محمد بن إبراهيم بن المنذر المكي عن الحسين بن سعيد الهيثم قال حدثني الأجلح الكندي قال حدثني أفلح بن سعيد عن محمد بن كعب عن طاوس اليماني عن عبد الله بن العباس قال دخلت على النبي ص 

  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماجد حمود البوحيه الياسري
الادارة العليا للموقع
الادارة العليا للموقع
avatar



نقاط : 126050

تاريخ التسجيل : 25/01/2009

العمر : 58

الدولة : العراق

العمل : مدرس

القبيلة : ياسري

المزاج : باحث

عدد المساهمات : 80

الشعبية : 10

:


مُساهمةموضوع: كفاية الاثر في ولاية الاثني عشر   السبت أبريل 11, 2009 10:40 pm

 13-
و الحسن على عاتقه و الحسين على فخذه يلثمهما و يقبلهما و يقول اللهم وال من والاهما و عاد ما عاداهما ثم قال يا ابن عباس كأني به و قد خضبت شيبته من دمه يدعو فلا يجاب و يستنصر فلا ينصر قلت من يفعل ذلك يا رسول الله قال شرار أمتي ما لهم لا أنالهم الله شفاعتي ثم قال يا ابن عباس من زاره عارفا بحقه كتب له ثواب ألف حجة و ألف عمرة ألا و من زاره فكأنما زارني و من زارني فكأنما زار الله و حق الزائر على الله أن لا يعذبه بالنار ألا و إن الإجابة تحت قبته و الشفاء في تربته و الأئمة من ولده قلت يا رسول الله فكم الأئمة بعدك قال بعدد حواري عيسى و أسباط موسى و نقباء بني إسرائيل قلت يا رسول الله فكم كانوا قال كانوا اثني عشر و الأئمة بعدي اثنا عشر أولهم علي بن أبي طالب و بعده سبطاي الحسن و الحسين فإذا انقضى الحسين 

 14 
فابنه علي فإذا انقضى علي فابنه محمد فإذا انقضى محمد فابنه جعفر فإذا انقضى جعفر فابنه موسى فإذا انقضى موسى فابنه علي فإذا انقضى علي فابنه محمد فإذا انقضى محمد فابنه علي فإذا انقضى علي فابنه الحسن فإذا انقضى الحسن فابنه الحجة قال ابن عباس قلت يا رسول الله أسامي لم أسمع بهن قط قال لي يا ابن عباس هم الأئمة بعدي و إن نهروا أمناء معصومون نجباء أخيار يا ابن عباس من أتى يوم القيامة عارفا بحقهم أخذت بيده فأدخلته الجنة يا ابن عباس من أنكرهم أو رد واحدا منهم فكأنما قد أنكرني و ردني و من أنكرني و ردني فكأنما أنكر الله و رده يا ابن عباس سوف يأخذ الناس يمينا و شمالا فإذا كان كذلك فاتبع عليا و حزبه فإنه مع الحق و الحق معه و لا يفترقان حتى يردا علي الحوض يا ابن عباس ولايتهم ولايتي و ولايتي ولاية الله و حربهم حربي و حربي حرب الله و سلمهم 

   15
سلمي و سلمي سلم الله ثم قال ع يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُا نُورَ اللّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ يَأْبَى اللّهُ إِلّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ كَرِهَ الْكافِرُونَ 

حدثنا محمد بن علي قال حدثني علي بن عبد الله الوراق الرازي رضي الله عنه قال حدثنا سعد بن عبد الله قال حدثنا الهيثم بن أبي مسروق عن الحسين بن علوان عن عمرو بن خالد عن سعيد بن طريف عن الأصبغ بن نباتة عن عبد الله بن عباس قال سمعت رسول الله ص يقول أنا و علي و الحسن و الحسين و تسعة من ولد الحسين مطهرون معصومون 

16   
 أخبرنا القاضي أبو الفرج المعافى بن زكريا البغدادي قال حدثنا أبو سلمان أحمد بن أبي هراسة قال حدثنا إبراهيم بن إسحاق النهاوندي عن عبد الله بن حماد الأنصاري قال حدثنا إسماعيل بن أبي أويس عن أبيه عن عبد الحميد الأعرج عن عطا قال دخلنا على عبد الله بن عباس و هو عليل بالطائف في العلة التي توفي فيها و نحن رهطا ثلاثين رجلا من شيوخ الطائف و قد ضعف فسلمنا عليه و جلسنا فقال لي يا عطا من القوم قلت يا سيدي هم شيوخ هذا البلد منهم عبد الله بن سلمة بن حضرمي الطائفي و عمارة بن أبي الأجلح و ثابت بن مالك فما زلت أعد له واحدا بعد واحد ثم تقدموا إليه فقالوا يا ابن عم رسول الله إنك رأيت رسول الله ص و سمعت منه ما سمعت فأخبرنا عن اختلاف هذه الأمة فقوم قد قدموا عليا على غيره و قوم جعلوه بعد ثلاثة قال فتنفس ابن عباس و قال سمعت رسول الله ص يقول علي مع الحق و الحق مع علي و هو الإمام 

   17
و الخليفة من بعدي فمن تمسك به فاز و نجا و من تخلف عنه ضل و غوى بلى يكفنني و يغسلني و يقضي ديني و أبو سبطي الحسن و الحسين و من صلب الحسين تخرج الأئمة التسعة و منا مهدي هذه الأمة فقال له عبد الله بن سلمة الحضرمي يا ابن عم رسول الله فهل كنت تعرفنا قبل هذا فقال و الله قد أديت ما سمعت و نصحت لكم و لكنكم لا تحبون الناصحين ثم قال اتقوا الله عباد الله تقية من اعتبر بهذا و اتقى في وحل و كمس في مهل و رغب في طلب و رهب في هرب و اعملوا لآخرتكم قبل حلول آجالكم و تمسكوا بالعروة 

  18
الوثقى من عترة نبيكم فإني سمعته ص يقول من تمسك بعترتي من بعدي كان من الفائزين ثم بكى بكاء شديدا فقال له القوم أ تبكي و مكانك من رسول الله ص مكانك فقال لي يا عطا إنما أبكي لخصلتين هول المطلع و فراق الأحبة ثم تفرق القوم فقال لي يا عطا خذ بيدي و احملني إلى صحن الدار ثم رفع يديه إلى السماء و قال اللهم إني أتقرب إليك بمحمد و آله اللهم إني أتقرب إليك بولاية الشيخ علي بن أبي طالب فما زال يكررها حتى وقع إلى الأرض فصبرنا عليه ساعة ثم أقمناه فإذا هو ميت رحمة الله عليه 

فهذا عبد الله بن عباس روى عنه سعيد بن جبير و مجاهد و طاوس اليماني و الأصبغ بن نباتة و عطا و لو لا قصدي في إيراد هذه الأخبار الاقتصار و ترك التكرار لأوردت جملة و هذا القدر كفاية للمنصف المتدبر 

  19 
باب ما جاء عن عبد الله بن مسعود عن النبي ص  
في النصوص على الأئمة الاثني عشر 
أخبرنا أبو المفضل محمد بن عبد الله الشيباني رحمه الله قال حدثنا أبو علي محمد بن زهير بن الفضل الأبلي قال حدثنا أبو الحسين عمر بن الحسين بن علي بن رستم قال حدثني إبراهيم بن يسار الرمادي قال حدثني سفيان بن عتبة عن عطا بن السائب عن أبيه عن عبد الله بن مسعود قال سمعت رسول الله ص يقول الأئمة بعدي اثنا عشر تسعة من صلب الحسين و التاسع مهديهم 

حدثنا محمد بن علي رضي الله عنه قال حدثنا أبو علي 

20  :  
أحمد بن الحسن بن علي بن عبد ربه قال ابن بابويه قال حدثنا أبو فرحة محمد بن يحيى بن خلف بن يزيد المروزي بالري في ربيع الأول سنة اثني و ثلاثمائة قال حدثنا إسحاق بن راهويه قال حدثنا يحيى بن يحيى النيسابوري عن هشام بن بلال قال حدثنا هشام الدستواني عن محالد عن سعيد عن الشعبي عن مسروق قال كنا عند عبد الله بن مسعود و نعرض مصاحفنا عليه إذ يقول له فتى شاب هل عهد إليكم نبيكم ص كم يكون من بعده خليفة قال إنك محدث آنس و إن هذا 

  :  21
شيء ما سألني عنه أحد قبلك نعم عهد إلينا نبينا ص أن يكون من بعده اثنا عشر خليفة بعدد نقباء بني إسرائيل 

حدثني علي بن محمد قال حدثنا أبو القاسم غياث بن محمد الحافظ قال حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد قال حدثنا أحمد بن عبد الرحمن بن المفضل و محمد بن أبي عبيد بن وراق الثعلبي قال حدثنا عبد الغفار بن الحكم قال حدثنا منصور بن أبي الأسود عن مطرق عن الشعبي قال غياث و حدثنا إسحاق بن محمد الأنماطي قال حدثنا يوسف بن موسى 

  22:  
قال حدثنا حريز عن أشعث بن سواد عن الشعبي قال غياث و حدثنا الحسين بن محمد الجواني قال حدثنا أيوب بن محمد الوزان حدثنا سعيد بن مسلمة قال حدثنا أشعث بن سواد عن الشعبي كلهم قال عن عمه قيس بن سعد قال أبو القاسم عتاب و هذا حديث مطرق قال بينا كنا جلوسا في المسجد و معنا عبد الله بن مسعود فجاء أعرابي فقال فيكم عبد الله بن مسعود قال نعم أنا عبد الله بن مسعود فما حاجتك قال يا عبد الله أخبركم نبيكم كم يكون فيكم من خليفة فقال لقد سألتني عن شيء ما سألني عنه أحد منذ قدمت العراق 

23   
نعم باثني عشر عدة نقباء بني إسرائيل 

و قال حريز عن أشعث عن ابن مسعود عن النبي ص قال الخلفاء بعدي اثنا عشر كعدة نقباء بني إسرائيل 

أخبرنا محمد بن عبد الله رحمه الله قال حدثنا أحمد بن عبد الله بن محمد بن عمارة الثقفي قال حدثني أحمد بن عبد الجبار العطاردي قال حدثنا محمد بن الحسان الضرير التومني قال حدثنا علي بن محمد الأنصاري عن عبد الله بن عبد الكريم عن يحيى بن عبد الحميد الحماني عن حبش بن المعتمر عن عبد الله بن مسعود قال سمعت رسول الله ص يقول الأئمة بعدي اثنا عشر كلهم من قريش 

و هذا عبد الله بن مسعود روى عنه السائب و مسروق و قيس بن سعد و حبش بن المعتمر 

 24
باب ما جاء عن أبي سعيد الخدري عن النبي ص  
في النصوص على الأئمة الاثني
                  

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كفاية الاثر في ولاية الاثني عشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاولى للســـادة الأشــراف الياسر الرســـمية :: ۩۞۩ ::المنتدى الاسلامي:: ۩۞۩ :: ۩۞۩ ::المنتدى الاسلامي العام:: ۩۞۩-
انتقل الى: